السبت، 1 ديسمبر، 2012

اغــــــــــــــــــــار..!

لاَ لاَ... أقتربي منيِ هَكذا لا تَدْعي للهواء يدخُل بيننا.. يتمتع بعطركِ.. فا انا اغار ..
نعم اغار..
لستُ بمجنون .. فا انا اغار فحسب ..
اغار من عطركِ من أحمر الشفاه
اغار من عينى وعينكِ حين تنظر لى جسدك فى المراة
اغار من شمسكِ قمركِ والبحر

فى ليلَاه
اغار فحسب .. اغار لأنكِ اميرة على كل النساء ..

       (Sa,J).. .. .
10-نوفمبــــــ11ــــــبر-2012

ضيـــــــــــــــــق .. .. .

فى قلبي ضيقً لا اتحمل ان تتحمله انت..
ارتعب واخـــاف
ان ُاشغل حالك باحالى المتألم..
فا تدمع عينك وتبكى دمعاً.. وان يتألم قلبك.. او يختنق صدرك
لا .. لا استطيع .. يكفى لى ان اتحمل
وان لا ارك منشغل بحالى تتعذب ..
ورغم ذلك وتلك اريد ان ارتمى بين يدك
وان تنزف عيونــــــــى دموعا ودماً
ان انزع الضيق من صدرى ان يستمع لى قلبك ان يشر بي حدا
لعلى استــــــــــــريح ... واى راحه مادام قلبي بين يدك
(Sa,J).. ..
                                         25-نوفمبــــــــــــ11ـــــــــر-2012
 
 .

زهــــــــره

وا إن نبتت فى قلبي لك زهرةً صغير .. كانت تنمو بيبن يدك ترعاها انت وتشرف على صُلبها كيف يكون.. فكنت لها الحامى وكنت لها الأمين.. وكُنت انت لها الحياه وعلى يدك بدئت تعرف اين طريق لُقب بالسعاده ..لُقب بالحياه.. وكان مفتاحه حبً .. وبداخله اَمااَل
كانت ..
كانت تنمو وان تركتها وان لم ترعاها تمت .. فلا تأتى تحزن عاليها ..!

(Sa,J).. .. .


29-نوفمبــــــــــ11ــــــــــــر-2012
كــــــــــــــــاذبون . قلت اننى لستـــــُ بمجنون حينــــــــــا اشعل قلبك بحبــــــــــاً مجهول.. فكيفـــــــ لى عقلاً يصدق هذا الكـَــــــــــذِب الا تدركـــــــــــــون ان احديثــــــكم تتشابه ... يحوز اننى انـــــــــا المغفل الطيب الحنــــــــــــون
ابتســــــــــم لاتتعجبون
هذا كان المنتظـــــر فيالا حسراة المصدق بقول هؤلاء الكــــــــــــــــاذبون !

منذ متى؟..

كُلما طارَدتنى صورتكِ فى عينى أردتُ الهَرب منها فى كل مكان ولاكنى أجدها امامى فى كل من أراهم حتى الاشياء الساكنه اجدكِ فيها عطركِ صوتكِ ابتسامتكِ حتى وانتى حزينه او شارده ... كلما زادت مطاردتكِ لى بِحِثتُ عن مكان اختبئ فيه منكِ ..
اليوم عن


دما وجدتكِ امامى وانا اتمزج شوقاً لكِ هربت سريعا الى مغطسي حتى انغمر فى المياه الساخنه فاغمض غينى ولا اسمع احد فقط صوت الماء فى اذنى.. كنت اشعر و كاننى طائره على سطح الماء لا وزن لى... سرحت بعيد بعيد فى عالم كان لا يوجد به احد سوا صوت المااء حتى وجدتكِ خلفى تحتَضن يدك جسدى بأكمله ..
تُقبلنىِ قُبله كبيره عميقه شعرت بها وكانكِ تقولى لى منذ متى وانتى بعيد؟
صَحوت من غفلتى فافى عالمكِ كادتُ ان اغرق فى مسبحى الرغوى .. صَحوت ابكى فكان السؤال هنا هو منذ متى وانتى يا انتى بعيدة عنى؟
منذ متى وانا اشتاق الكِ ... ؟منذ متى كانت اخر كلماتكِ اخر لمساتكِ همساتكِ صوتكِ
انفاسكِ التى طالما غفوت عاليهااا .. منذ متى؟..

(Sa,J).. .. .
30-نوفمــــ11ــــر-2012