الثلاثاء، 14 مايو، 2013

إلى ماذا تسعىنً ؟...

كلماتك تٌدَوي فى سمعي .. مازلت قابعة تأبي الذهاب .. كثيرا ما أجدُها تبتسم في وجهي غيظاً لما انا عالية !! .. 
وكثيرا ما تقول لي أنها مجرد حروف نُطِقَت بدون قصد ..
لما لا تفرضين السماح؟ ! ...

أَ تُألمك ؟ ... أَ تُحيرك ؟ ....
أَ جعلت منكِ حزينة ؟! ..
ولما السؤال إذن أ تَريني ابتسم , اسعد , أستطيع النسيان !
أنتِ مازلتِ في ر أسئ تذهبين شمالا ويميناً ولا تمكثي في مكان !
حتى انك لا تٌعطيني حق فرصه النسيان !
ا تريدين حرباً و عراكً وحزنً وبكاء !
إلى ماذا تسعى آيتها الكلمات فى أذني !ّ
أَتَشُعرين بالراحة الآن أنني أتحدث الى نفسي !
ولما لا ؟ !...  فانا لستُ بمجنون .. فقط أُفَضفض مع نفسي ..

هكـــــــــــــــذا بقيت سعاتً وسعات .. !


ســــــــــ (Sa.J) ـــــــــــــــــارة
        7\5\2013
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق